3 Comments

  1. 1

    سناء حمية

    جميلة جدا.. لو كل شخص يرى برجا بعينك يا ربيع، ويشعر بالمسؤولية تجاهها مثلك لكان حالها أفضل مما هي عليه اليوم.. والجميل أيضا هو اهتمامك ببرجا وحرصك عليها على الرغم من سفرك، الأمر الذي لا نلحظه ونفتقده بالمقيمين هنا… بارك الله فيك…

    Reply
  2. 2

    عبير المولى

    قبل أي تعليق ” رائعة” … في البداية ظننت أنك تقصد “الأم” … وبعدها حسبت أنك تتكلم عن “الحياة” … ولا أخفي عنك أن حشريتي كانت توسوس لي أن أنزل أسفل المقال حتى أكتشف بسرعة عن من تتكلم و تهديها قلبك وانت مبتسم وكلك ثقة … لكني فضلت أن أكتشف “من هي” دون غش … بالفعل إنها “برجا” ومن غيرها .. لم يخيب توقعي بما توقعت فهي بلدتك حيث “الأم والحياة” …. لم اتفاجأ بل كنت سعيدة بما قرأت عنها ” ملكة القلب” واكثر ….
    بورك هذا القلب الذي أسماها “ملكته” وبوركت الأيدي التي تخاف عليها … كلنا أمل ان يتركوا لنا برجا “ملكة” ويحافظوا على تاجها من أي غبار ينثره عليها من لا يقدّرها ….

    Reply
  3. 3

    ربيع دمج

    شكراً سناء وعبير، وإن شاء الله نتكاتف سوياً لنقدم ما فيه الخير لهذه البلدة الغالية على قلوبنا جميعاً

    Reply

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *